Kamel Bouajila

على سَفر… و المرايا حجَرْ وكنتَ علىسفرٍ… ترى المدنَ خَلفك ذكرى… والدُّروبَ عِبرْ… وكالطيْر تَمسحُ وَجهَ السماءِ غنَاءً وكالطيْر يجرَحُكَدمعُكالمستَتِرْ علىسفرٍ… والنساءُ بقلبك حبَّاتُ عوسج يُضمِّدنَ جُرحَ الأقَاصِي ويَبعثنَ حُلمَكَ خَيْطَ مَطرْ… عَلى سفَرٍ… تاركَا خَلفَك كلَّ شيء المكان من الأرْض… إلى الأرض… الزَّمان بكلِّ تَعاريجه… روائحَ الفجر في القْرى النّائِيَة… حبيبَات قلبك… تعَاويذ أمِّكَ… من يُدثّركَ الآن، بَرْدُ المسَافاتِ مُرّْ وها قد تَعوَّدْتَ عُزلتَكَ واتخذتَ الرَّحيلَ مقرّْ… على سفرٍ… لا أحَدَ الآن يذكُرُكَ لا امرأةتُنقذُالمتَبَقّي من الحلم فيكَ… وحيدًا كما كنتَ دومًا هَشًّا… وصلبًا… رقيقًا… وفجًّا… مُبعثرًا في...
  • julio 20, 2020
  • 0 Comentarios
Leer más
Categorías